العودة   نجاح نت > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي

المنتدى الاسلامي خاص بكل ما يتعلق بديننا الاسلامي من خطب ومحاضرات واناشيد إسلامية وكدلك أدعية وصور اسلامية وما اليه

إضافة رد
قديم 06-12-2008, 09:10 AM
  #1
N-Kyo
إدارة نجــــــــــاح نت
 الصورة الرمزية N-Kyo
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: نجــــــــــــــــاح نت
المشاركات: 2,465
N-Kyo is a name known to allN-Kyo is a name known to allN-Kyo is a name known to allN-Kyo is a name known to allN-Kyo is a name known to allN-Kyo is a name known to all
افتراضي (علاج أمـراض القلـوب)






(علاج أمراض القلوب)

أولاً : قراءة القرآن الكريم بالتدبر .

قال الله عزوجل
(ياأَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ)[يونس : 57 ] .

وقال سبحانه وتعالى :
(وَنُنَزِّلُ من الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ) [ الإسراء : 82 ] .


فسبحان من جعل كلامه شفاءً تامًّا لما في الصدور،
فمن استشفى به صحَّ وبريءَ من مرضه ،
ومن لم يستشْفِ به ؛ فهو كما قيل :

إذا بَـلَّ مِنْ دَاءٍ بـهِ ظَـنَّ أَنَّـــهُ

نجــَا وبِـهِ الدَّاءُ الّـَذي هُـو قَـاتِلُهْ



فيامن تبحث عن دواءٍ لقلبك دواؤك في القرآن .
ويامن تبحثين عن دواءٍ لقلبك دواؤكِ في القرآن .

فتدبر في لطائف خطابه ،
وطالب نفسك بالقيام بأحكامه ،
وقلبك بفهم معانيه، وسرك بالإقبال عليه.
.
.


ثانياً : ذكر الله .

اعلم رحمك الله بأنَّ ذكر الله شفاء القلب ودواؤه ،
والغفلة مرضه ، فالقلوب مريضة ،
وشفاؤها في ذكر الله تعالى
كما قيل :

إذا مرضــــنا تداوينـــا بذكركـــم

فنـــترك الذكـــر أحيانا فننتكس
…….

وذكر الله يورث جلاء القلب من صدئه .
ولا ريب أن القلب يصدأ كما يصدأ النحاس والفضة وغيرهما ،
وجلاؤه بالذكر ، فإنه يجلوه حتى يدعه كالمرآة البيضاء .
فإذا ترك الذكر صدىء ، فإذا ذكر جلاه .

وصدأ القلب بأمرين :
بالغفلة والذنب ،
وجلاؤه بشيئين :
بالاستغفار والذكر .

وذكر الله يورث حياة القلب ، والقلب الذاكر كالحي في بيوت الأحياء ،
والغافل كالميت في بيوت الأموات .
ولا ريب أن أبدان الغافلين قبور لقلوبهم ،
وقلوبهم فيها كالأموات في القبور ، كما قيل :

فنســيان ذكـر الله مــوت قلـوبهم

وأجــسامهم قبــل القبــور قبور

وأرواحـهم في وحــشة من جسـومهم

وليـس لهـم حتـى النشـورنشور

....
عن أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:»
مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه مثل الحي والميت « 31 .


وهذا تنويه عظيم بشأن الذكر وتفخيم بليغ لفضله وتحذير من إهماله .


واعلم/ي :
بأن في القلب قسوة لا يذيبها إلا ذكر الله تعالى ،
فينبغي للعبد أن يداوي قسوة قلبه بذكر الله تعالى .
لأن القلب كلما اشتدت به الغفلة ، اشتدت به القسوة ،
فإذا ذكر الله تعالى ، ذابت تلك القسوة كما يذوب الرصاص في النار ،
فما أذيبت قسوة القلوب بمثل ذكر الله عزوجل .
.
.


ثالثاً : العلم النافع

اعلم رحمك الله بأنَّ القلب لا يخرج مرضه عن شهوة أو شبهة أو مركب منهما.

وهذه الأمراض كلها متولدة عن الجهل ودواؤها العلم،
فأمراض القلوب أصعب من أمراض الأبدان ؛
لأن غاية مرض البدن أن يفضي بصاحبه إلى الموت ،
وأما مرض القلب فيفضي بصاحبه إلى الشقاء الأبديِّ،
ولا شفاء لهذا المرض إلا بالعلم .

قال بعض العارفين :
أليس المريض إذا منع الطعام رالشراب والدواء يموت ؟
قالوا : بلى.
قال : فكذلك القلب إذا منع عنه العلم والحكمة ثلاثة أيام يموت .

وصدق فإن العلم طعام القلب وشرابه ودواؤه
، وحياته موقوفة على ذلك .
فإذا فقد القلب العلم فهو ميت ، ولكنْ لا يشعُرُ بموتهِ.

وبالجملة ؛ فالعلم للقلب مثل الماء للسمك إذا فقده مات
، فنسبة العلم إلى القلب ، كنسبة ضوء العين إليها ، وكنسبة سمع الأذن ، وكنسبة كلام اللسان إليه ،
فإذا عَدِمَهُ ، كان كالعين العمياء والأذن الصماء ، واللسان الأخرس.

وليس هذا لكل علم ،
بل للعلم الموروث عن الرسول صلى الله عليه وسلم وهو العلم النافع.
.
.

.
رابعاً : محاسبة النفس.

اعلم رحمك الله بأنّ محاسبةَ النَّفسِ من الدواءِ الناجعُ لعلاجِ القلوب
. ولمَّا تركَ النَّاسُ اليومَ محاسبةَ النفسِ عاشوا في الهموم والغمومِ .

قالَ عمرُ بن الخطاب رضي الله عنه :
" حاسِبُوا أنْفُسَكُم قبلَ أنْ تُحَاسَبُوا ، وزِنُوا أنْفُسَكُم قبلَ أَنْ تُوزَنوا ؛
فإِنَّهُ أهونُ عليكُم في الحسابِ غداً أنْ تُحاسِبوا أنْفُسَكُمُ اليومَ ، وتزَيَّنُوا للعَرْضِ الأكْبَرِ


ربنا عز وجلّ يقول
(يوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لاَ تخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ) [ الحاقة : 18 ] " .


وقال الفُضَيل بن عِياض :
المؤمنُ يحاسب نفسه ويعلم أنّ له موقفاً بين يدي الله تعالى ،
والمنافق يغفل عن نفسه ،
فَرَحِمَ اللهُ عبداً نظر لنفسه قبل نزول مَلَك الموتِ بِه.

ويعينه على هذه المحاسبة :
معرفته أنّه كلما اجتهد فيها اليوم استراح منها غداً إذا صار الحساب إلى غيره ،
وكلّما أهملها اليوم اشتدّ عليه الحساب غداً .

ويعينه عليها أيضا:
معرفته أن ربح هذه التجارة سكنى الفردوس،والنظر إلى وجه الله عزوجل ،
وخسارتها :
دخول النار والحجاب عن الله تعالى ، فإذا تيقّن هذا هان عليه الحساب اليوم ؛

فحقّ على الحازم المؤمن بالله واليوم الآخر أن لا يغفل عن محاسبة نفسه
والتضييق عليها في حركاتها وسكناتها وخطواتها .



خامساً : أكل الحلال واتّقاء الشبهات .

عن النعمان بن البشير رضي الله عنه :
قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" إنَّ الحلالَ بيِّنٌ وإنَّ الحرامَ بيِّنٌ ، وبينهما أُمورٌ مشتَبهاتٌ ، لا يعْلَمُهُنَّ كثيرٌ من النَّاسِ ،
فمن اتَّقى الشُّبهاتِ استبرأ لدينه وعرضهِ ، ومنْ وقعَ في الشُّبهاتِ وقعَ في الحرامِ ،
كالرَّاعي يرعى حولَ الحمى يوشكُ أنْ يرتعَ فيهِ ، ألا وإنَّ لكلِّ ملِكٍ حمىً ، ألا وإنَّ حمى الله محارمهُ ،
ألا وإنَّ في الجسد مضغةً إذا صلَحَتْ صلَحَ الجسد كلُّه،وإذا فسدت فسد الجسد كلُّه ألا وهي القلب " .


فقد دلّ هذا الحديث على أنّ أَكْلَ الحلال ، يصلح القلب ،
وأَكْلُ الحرام والشُّبهة يفسده.
ويُخاف على آكل الحرام ، والمتشابه ، ألاَّ يُقْبَل له عملٌ ، ولا تُسمع له دعوةٌ .

أَلاَ تسمع قولَه تعالى :
(إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنْ الْمُتَّقِينَ) [ المائدة : 27 ]


وآكلُ الحرام ، المسترسلُ في الشبهات ليس بمتَّقٍ على الاطلاق .

وقد عضد ذلك قولُه صلى الله عليه وسلم
: » أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لاَ يَقْبَلُ إِلاَّ طَيِّبًا وَإِنَّ اللَّهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ


فقد قال الله عز وجل
(يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ )[ المؤمنون : 51 ]
وَقَالَ:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ )[ البقرة : 172 ]


فالرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ أَشْعَثَ أَغْبَرَ يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ يَا رَبِّ يَا رَبِّ،
وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ،فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ؟!

............ ......... ...

إن الله لا يغيّر ما بقوم حتّى يغيّروا ما بأنفسهم



__________________
( فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً يرسل
السماء عليكم مدرَاراً ويمددكم بأموال وبنين
ويجعل لكم جنات ويجعل لكم انهاراً )
-----------------------------------------
( اللهم إن كان لي رزق في السماء فأنزله وإن كان لي رزق في الأرض فأخرجه وإن كان معسراً فيسره وأن كان بعيداً فقربه وإن كان حراماً فطهر)

-----------------------------------------


ماشاء الله لاقوة إلا بالله




N-Kyo غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 06-12-2008, 07:12 PM
  #2
ammoula
مشرفة سابقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: maroc
المشاركات: 499
ammoula will become famous soon enoughammoula will become famous soon enough
افتراضي

قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" إنَّ الحلالَ بيِّنٌ وإنَّ الحرامَ بيِّنٌ ، وبينهما أُمورٌ مشتَبهاتٌ ، لا يعْلَمُهُنَّ كثيرٌ من النَّاسِ ،
فمن اتَّقى الشُّبهاتِ استبرأ لدينه وعرضهِ ، ومنْ وقعَ في الشُّبهاتِ وقعَ في الحرامِ ،
كالرَّاعي يرعى حولَ الحمى يوشكُ أنْ يرتعَ فيهِ ، ألا وإنَّ لكلِّ ملِكٍ حمىً ، ألا وإنَّ حمى الله محارمهُ ،
ألا وإنَّ في الجسد مضغةً إذا صلَحَتْ صلَحَ الجسد كلُّه،وإذا فسدت فسد الجسد كلُّه ألا وهي القلب " .


بارك الله فيك استاذ
ammoula غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 06-13-2008, 10:56 AM
  #3
antigone
عضوة شرف
 الصورة الرمزية antigone
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: المغـــ بلدي الحبيب ـــرب
المشاركات: 1,412
antigone is a jewel in the roughantigone is a jewel in the roughantigone is a jewel in the roughantigone is a jewel in the rough
افتراضي

جزاك الله خيرا على ما تضمنه موضوعك
antigone غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 06-13-2008, 03:45 PM
  #4
كلثوم
عضوة رهـيبة
 الصورة الرمزية كلثوم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: MorOcCo
المشاركات: 1,084
كلثوم is a jewel in the roughكلثوم is a jewel in the roughكلثوم is a jewel in the roughكلثوم is a jewel in the rough
افتراضي

__________________




كلثوم غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:32 PM.



تعريف :

نجاح نت منتدى يهتم بجميع متطلبات مستعملي الإنترنيت وخصوصا البرامج وشروحتها وأمور ديننا الحنيف و المناهج الدراسية والألعاب...


جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها وقرار البيع والشراء مسؤليتك وحدك

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd diamond